زواج طفلة عمرها 12 سنة


ويستكه نيوز-
قالت وزارة الداخلية إن الشرع والقانون يجيزان زواج القاصر بوكالة والدها، بعد فيديو لأم تستنجد بالناس لإنقاذ ابنتها (12 عاما) من والدها الذي قرر تزويجها لشقيق زوجته الثانية.

وقالت الأم في فيديو تداوله نشطاء، إن والد ابنتها قرر تزويجها بعقد عرفي وغير قانوني، وهو ما أثار موجة تفاعل واسعة دفعت بالناشطين إلى تنظيم حملة للضغط على السلطات من أجل التحرك.

ودفع ذلك الشرطة المجتمعية في دائرة العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية للرد في بيان عبر صفحتها على موقع "فيسبوك" أثار جدلا.

وقالت في البيان حسب روسيا اليوم أن"الشرطة المجتمعية في دائرة العلاقات والإعلام توصلت إلى حقيقة ما انتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع فيديو لامرأة قالت فيه إن طليقها والد ابنتهما البالغة من العمر 12 عاما قام بتزويج ابنتهما، التي كانت تحت رعايتها بعد طلاقها من والدها، بالإكراه خارج المحكمة ودون رضى البنت".

وأضاف: "بين مدير الشرطة المجتمعية العميد غالب العطية أنه شكل فريق عمل مشترك من شعبتي الشؤون النسوية وشؤون العشائر التابعة للشرطة المجتمعية للوقوف على حقيقة ما ورد في الفيديو".

وتابع: "فريق العمل التقى بالفتاة ووالدها وزوجها وشقيقها، وأكدت الفتاة أن الزواج قد تم برضاها، دون أن يكرهها أو يجبرها أحد عليه، وأن الفريق اطلع على العقد الشرعي الذي تم بموجبه زواج الفتاة القاصر".

وأشار العميد غالب العطية إلى أن الشرطة المجتمعية قد نفذت أكثر من حملة توعوية للحد من حالات زواج القاصرات في أغلب محافظات البلاد.

وأضاف: "ستستمر الشرطة المجتمعية بحملتها التوعوية للحد من هذا الزواج، وتتابع القضايا التي يثبت فيها إجبار القاصرات على ذلك، وتتخذ بحق المتورطين الإجراءات القانونية".


PM:02:57:31/10/2021


ئه‌م بابه‌ته 136 جار خوێنراوه‌ته‌وه‌‌



اكتب تعليقك هنا ليظهر في الفيس بوك

الاكثر قراءة